منتدى السراسوة / أبناء سرس الليان

منتدى السراسوة / أبناء سرس الليان

منتدى أبناء ومحبى مدينة سرس الليان ...منتدى حر جرئ ...فضفض ...إنقد ...ناقش ..إقترح ...سآئل أى مسئول ما تخافش .. نحن نحاول عرض الرأى الآخر ....الزيارة أو المشاركة مرحب بها للجميع ...أهلا بكم


    الأرنب الغضبان - سرس الليان

    شاطر

    Admin عماد حسام الدين
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 113
    تاريخ التسجيل : 22/02/2010
    العمر : 53
    الموقع : سرس الليان

    الأرنب الغضبان - سرس الليان

    مُساهمة  Admin عماد حسام الدين في الثلاثاء 9 أكتوبر - 11:16

    هذا مقال نشرته لنا جريدة الاهرام فى باب بريد القراء ،وله قصة طريفة فقد نشر المقال دون ان اعلم بنشره وبعد مرور ما زاد عن مائة يوم واثناء بحثى بالصدفة على النت بموقع الاهرام فوجئت به فسعدت جدا لان للنشر نشوة لذيذة تمتعنى وخاصة عندما يكون فى جريدة مثل الاهرام ...المهم بقى ان احتفظ بالنسخة الورقية للجريدة كى يراها - الورثة - فيما بعد ولكن كيف لى العثور عليها بعد مائة يوم فنحن فى جهة عملى نشتريها يوميا ونحتفظ بها لمدة شهر فقط ثم تعد مستهلك ومخلفات يحصل عليها العاملون بالمركز لاستخدامها فى المنزل فى الاغراض المختلفة ، وكان املى الوحيد ان اجدها فى جهة عملى والحمد لله وجدتها وهو ما ضاعف سعادتى ...هذا المقال كتبته اعتراضا على عودة الثانوية العامة القديمة لمجرد انها قديمة فقط

    والى اصل الرسالة المرسلة للاهرام يليها ما نشرته الاهرام منها ........

    السيد الاستاذ / أحمد البرى
    السلام عليكم
    الحنين للماضى مرض ذهنى يصيب الانسان عندما تداهمه الشيخوخة ، فيزهد فى كل ما هو جديد ويرفضه ، ويبجل ويوقر كل ما هو ماض ويستدعيه من الذاكرة ويغلب هذا الماضى على معظم احاديثه وحواراته وتفكيره ويرى الانسان عندها ان الماضى هو الافضل هو الأجمل الى اخر كل تلك الصفات الطيبة ....لذا فان تقدم الامم مرتبط بالشباب دائما لان قدرتهم على التفكير والتجديد والتطوير تكون بكامل طاقتها ، وقد اشار القرآن الكريم الى ان الثوار هم الشباب بل وفى مقتبل العمر ، فسيدنا إبراهيم ابو الانبياء عليه السلام عندما ثار على الواقع المتمثل فى عبادة قومه لاصنام لا تنفع ولا تضر وقام بتحطيمها وعلق الفأس فى رقبة اكبر تلك الاصنام فى الواقعة التاريخية الدينية المحفوظة كم كان عمره ؟ كان فى مرحلة الفتوة اى بدايات الشباب " سمعنا فتى يذكرهم يقال له ابراهيم " ...وكذلك اهل الكهف كانوا مجموعة من الفتية ايضا ثاروا على الظلم والجهل " إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى "
    إذن التجديد والابتكار من صنع الشباب وهذا ما يفسر مسارعة اعضاء مجلس الشعب باعادة نظام الثانوية العامة القديم دون مراعاة لراى التربويين او العلماء فقط من باب الحنين للماضى وتوقير كل ما هو ماضى. ان طلاب الثانوى يلعبون ويعبثون فى الصف الاول ولا يهتمون بتحصيل العلم ادخارا للجهد من اجل الصف الثانى والثالث الذى تحتسب فيهما الدرجات حسب نظام السنتين الملغى ، وهكذا فنظام السنة الواحدة العائد بقرار من مجلس الشعب سيمنح الطلاب مزيدا من الفرص للهو واللعب والعبث لمدة سنتين بدلا من سنة واحدة ادخارا للجهد للعام الثالث فقط ، ولا عزاء للعلم والتحصيل ...كنا نتوقع ان تكون الثانوية العامة مثل الجامعة بنظام التقدير التراكمى اى على مدار الثلاث سنوات من اجل صالح العلم والانتظام والتعليم ، ولكن فوجئنا بهذا القرار المتسرع بالعودة للماضى ، ونخشى ان يكون القرار القادم هو عودة منهج اولى ابتدائى فى الأربعينات والثلاثينات التى تربى عليها السادة النواب وهكذا ستعود حكايات عادل وسعاد والارنب الغضبان الى مناهج الابتدائى بقانون من مجلس الشعب الذى ترك كل احوال الدولة المتردية من امن واقتصاد وزراعة وتجارة ... إلخ ،وسارع وتصارع من اجل العودة للماضى ...نخشى ان يطالب الاخوة السلفيون بالعودة بالثانوية العامة الى عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم
    وتفضلو بقبول وافر التحية

    عماد حسام الدين - سرس الليان

    والى النص المنشور بالاهرام :

    بريد الاهرام 27/6 /2012

    الأرنب الغضبان

    الحنين للماضي مرض ذهني يصيب الانسان عندما تداهمه الشيخوخة،فيزهد في كل ما هو جديد ويرفضه, ويبجل ويوقر كل ما هو ماض ويستدعيه من الذاكرة ويغلبه علي معظم أحاديثه وحواراته وتفكيره ويري الانسان عندها ان الماضي هو الأفضل والأجمل إلي اخر الصفات الطيبة.. لذا فإن تقدم الأمم مرتبط بالشباب دائما لأن قدرتهم علي التفكير والتجديد والتطوير تكون بكامل طاقتها, وقد اشار القرآن الكريم إلي أن الثوار هم الشباب بل وفي مقتبل العمر, فسيدنا إبراهيم أبو الأنبياء عليه السلام عندما ثار علي الواقع المتمثل في عبادة قومه لاصنام لاتنفع ولاتضر, وقام بتحطيمها وعلق الفأس في رقبة أكبر تلك الأصنام في الواقعة التاريخية الدينية المحفوظة كان في مرحلة الفتوة وبدايات الشباب.. سمعنا فتي يذكرهم يقال له ابراهيم.. وكذلك أهل الكهف كانوا مجموعة من الفتية ايضا ثاروا علي الظلم والجهل إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدي.
    إذن التجديد والابتكار من صنع الشباب وهذا ما يفسر مسارعة أعضاء مجلس الشعب بإعادة نظام الثانوية العامة القديم دون مراعاة لرأي التربويين أو العلماء فقط من باب الحنين للماضي.
    إن طلاب الثانوي يلعبون ويعبثون في الصف الأول ولايهتمون بتحصيل العلم ادخارا للجهد من أجل الصفين الثاني والثالث اللذين تحتسب فيهما الدرجات حسب نظام السنتين الملغي, وهكذا فنظام السنة الواحدة العائد بقرار من مجلس الشعب سيمنح الطلاب مزيدا من الفرص للهو واللعب والعبث لمدة سنتين بدلا من سنة واحدة ادخارا للجهد للعام الثالث فقط, ولا عزاء للعلم والتحصيل.. وكنا نتوقع أن تكون الثانوية العامة مثل الجامعة بنظام التقدير التراكمي أي علي مدار السنوات الثلاث من أجل صالح العلم والانتظام والتعليم, ولكن فوجئنا بهذا القرار المتسرع بالعودة للماضي, ونخشي أن يكون القرار القادم هو عودة منهج أولي ابتدائي في الاربعينيات والثلاثينيات, وهكذا ستعود حكايات عادل وسعاد والأرنب الغضبان إلي مناهج المدرسة الابتدائية.

    عماد حسام الدين ـ سرس الليان

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 22 نوفمبر - 20:19